التخطي إلى المحتوى الرئيسي

مميزة

السياحة في اوكرانيا 2021

السياحة في اوكرانيا 2021 من المدن السياحية الجميلة للغاية، التي يوجد بها جميع مقومات جذب السياح إليها فبها العديد من الأماكن السياحية الجميلة والمختلفة عن بعضها البعض تجعلك تشعر بالسعادة أثناء تواجدك في هذه الأماكن، سنتعرف اليوم على أجمل الأماكن الموجودة في أوكرانيا للسياحة. السياحة في اوكرانيا 2021 المناطق السياحية في اوكرانيا عادت أوكرانيا مرة أخرى فتح باب السياحة بداخلها بعد غلق فترات زمنية مختلفة بسبب فيروس كورونا المستجد، لكن عملت على اتخاذ بعض الإجراءات الاحترازية المختلفة للحد من انتشار الفيروس من أهمها اختبار PCR الذي من خلاله تستطيع التأكد من سلامة الشخص المسافر. ومن أهم الإجراءات التي شددت عليها أوكرانيا هي وجود بوليصة تأمينية على الشخص المسافر بالعلاج من فيروس كوفد 19 إذا أصيب بالعدوى، ولابد من إجراء الاختبار قبل السفر بيومين فقط. ومن أهم الأسئلة التي تدور في ذهن المسافر هي أفضل وقت للسفر إلى أوكرانيا، أنه في شهري مايو إلى يونيو وشهر سبتمبر من أفضل الشهور في السفر إلى أوكرانيا لأن في هذا الوقت تكون البلدة أقل ازدحاماً. أهم المدن السياحية في أوكرانيا السياحة في أوكر

الخوف من طبيب الأسنان أسبابه وطرق علاجه

تعد صحة الفم والأسنان مظهًرا مهمًا يدل على الصحة العامة للجسم، فبدون أسنان وأنسجة فمية سليمة سيعاني الإنسان اضطرابات التغذية المختلفة مثل سوء الهضم، وعدم الاستمتاع بالطعام، وفقدان الشهية، ولكن هل يعاني أحد الخوف من طبيب الأسنان؟

 لعل البعض من المرضى يتجنبون الذهاب لطبيب الأسنان لأسباب كثيرة، والخوف من طبيب الأسنان أولها.

فهل الخوف من طبيب الأسنان حالة طبية حقيقية؟ وما العمل إذا كنت عزيزي القارئ مصابًا بها؟ 

في هذا المقال سنتناول الأسباب والأعراض وطرق العلاج.

ماهو الفرق بين الرهاب والخوف واضطرابات القلق؟

الخوف: شعور طبيعي ويكون رد فعل لخطر معروف وواضح.

اضطرابات القلق: درجة عالية من الخوف. 

الرهاب: نوع خاص من الخوف بسبب خطر غير معروف مصدره بعيدًا عن المنطق لأنه في العقل اللاواعي، لا يمكن التحكم به إراديًا.

وأثبتت الدراسات من وجود نسبة تصل إلى ٣٦٪ من المرضى المصابين بالخوف من طبيب الأسنان منهم ١٢٪ مصابون بدرجة عالية من الخوف (الرهاب)

أعراض الخوف من طبيب الأسنان 

  1. تجنب الذهاب لطبيب الأسنان.
  2. التعرق الشديد، زيادة ضربات القلب، الشعور بالرغبة في البكاء.
  3. الإصابة بنوبة هلع.
  4. صعوبة النوم في اليوم السابق للذهاب لطبيب الأسنان.
  5. صعوبة التنفس.

 أسباب الخوف من طبيب الأسنان 

  •  الخوف من الألم ويعد ذلك أكبر مسببات الخوف من طبيب الأسنان.
  • والخوف من وخز إبرة التخدير بما يسمى (رهاب الحقن) أو إن التخدير المستخدم في أثناء جلسة العلاج لن يعمل ولن يكون كافيًا لمنع المريض من الشعور بالألم.
  • الخوف من الآثار الجانبية للتخدير المستخدم مثل الشعور بالدوار، الغثيان.
  • بعض المرضى يشعرون بعدم الراحة لشعور التنميل في الشفة بعد الخضوع للتخدير الموضعي.
  • التعرض لصدمات متعلقة بعلاج الأسنان أو أي إجراء طبي آخر.
  • حدوث تجارب سلبية في عيادة الأسنان خلال الطفولة وتبقى ذكرياتها عالقة حتى الكبر.
  • اضطرابات القلق المختلفة: مثل خوف المريض من وجوده في مكان وعدم استطاعته الهروب منه والخوف من الأماكن المغلقة.
  • بعض المرضى يشعرون بخصوصية منطقة الفم ولهذا يتحرجون من خضوعهم للمعالجة السنية. 
  • الحرج والخوف من وجود مشكلات الفم والأسنان بسبب عدم الذهاب للطبيب بصفة دورية مثل الالتهابات أو وجود تسوس في الأسنان.
  • تكوين صورة غير صحيحة عن علاج الأسنان عن طريق وسائل الإعلام أو تجارب الآخرين.
  • أسباب وراثية
  • عدم مراعاة الطبيب الاختلاف بين المرضى في درجة تحمل الألم.

هل تختلف أعراض الخوف من طبيب الأسنان بين الرجال والنساء؟

للإجابة على هذا السؤال أجريت الكثير من الدراسات، وجدت اختلافات بسيطة متعلقة بالاختلاف بين طبيعة النساء والرجال في التعبير عن مشاعرهم لأن الرجال يستطيعون التحكم فيما يظهرونه من مشاعر أكثر من النساء.

في دراسات أخرى قام الباحثون بقياس الاختلاف في نشاط الدماغ، ومعدل ضربات القلب، وتخطيط عضلة الوجه الذي يقيس مدى الاشمئزاز والرغبة في القيء وكذلك التقارير الشفهية بين النساء والرجال، وجدوا حينها التشابه في التقارير الشفهية بينهم ولكن الاختلافات كانت في قياسات تخطيط عضلة الوجه مما يعني زيادة معدل القيء والاشمئزاز عند النساء وهذا يرجع إلى عدم قدرة النساء على التحكم في انفعالاتهم مثل الرجال.

علاج الخوف من طبيب الأسنان

أهم عنصر في العلاج هو مناقشة الأعراض مع الطبيب المعالج وعدم الحرج من البوح بالمخاوف التي يشعر بها المريض.

فعلى حسب درجة الخوف المصاب بها المريض تختلف طريقة العلاج، فإذا كانت درجة الخوف متوسطة فإن أفضل وسيلة للتغلب على الخوف هي الذهاب لطبيب الأسنان بدلًا من تجنبه.

 أما إذا كانت المعالجة السنية طويلة فيفضل استخدام أحد أساليب التخدير المتاحة في أثناء العلاج لكيلا يشعر المريض بالمعالجة السنية، مثل: 

التخدير الواعي (Conscious sedation) 

وفيه يزود المريض بالمادة المخدرة عن طريق الوريد في الذراع أو اليد، يمكن للتخدير الواعي أن يحدث في عيادة طبيب الأسنان تحت إشراف طبيب التخدير، يشعر المريض بالاسترخاء وقد يخلد إلى النوم، ولكن يمكنه الاستجابه لكلام الطبيب.

غاز السعادة Happy gas (الغاز المضحك) أو التسكين النسبي Relative analgesia

يستخدم في هذه الطريقة قناع مزود بغاز النيتروس أوكسيد مع الأوكسجين لمساعدة المريض على الاسترخاء، ويكون يقظا في نفس الوقت إذ يستطيع المريض سماع الطبيب والتحدث إليه ولكن بعد زوال مفعول المخدر قد ينسى المريض ذلك.

التخدير الكلي General anaesthesia

علاج الأسنان يكون في المستشفى تحت إشراف طبيب الأسنان وطبيب التخدير، لا يشعر المريض خلال العملية بأي ألم، ولكن التخدير الكلى له الكثير من المضاعفات، وكذلك يكون غير مناسب مع الحالات التي يحتاج علاجها زيارة الطبيب أكثر من مرة.

إذا كانت درجة الخوف كبيرة جدًا وتصنف على أنها رهاب (نوع من أنواع اضطرابات القلق) فإن المريض سيحتاج الخلط بين استخدام الأدوية والمعالجة السلوكية.

مع التقدم الطبي والربط بين الأسباب النفسية للمرضى والبحث عن طرق مناسبة للتغلب على الخوف، يستخدم بعض الأطباء وسائلًا تساعد المرضى على الشعور بقدرتهم على التحكم خلال جلسة العلاج عن طريق:

  • شرح الخطوات المتبعة في العلاج وكيف سيكون شعور المريض حينها وكذلك إعلام المريض بالوقت المطلوب لإكمال الجلسة.
  • التوقف وأخذ موافقة المريض لاستئناف العلاج في كل مرة.
  • إعطاء المريض الفرصة في إيقاف جلسة العلاج إذا كان لا يشعر بالراحة.
  • تقليل الألم المصاحب في أثناء المعالجة السنية.
  •  استخدام باسط للعضلات.
  •  العلاج السلوكي المعرفي وهو طريق شائع للتغلب على الخوف من طبيب الأسنان عند الأطفال.

استخدام الأدوية في العلاج 

لا يعالج استخدام الأدوية فقط أعراض الخوف من طبيب الأسنان، ولكن بعض مضادات اضطرابات القلق الفمية مثل تاميزيبام تقلل من أعراض الخوف في أثناء الخضوع للمعالجة السلوكية مثل ارتفاع ضغط الدم.

استخدام مثل هذه الأدوية يجب أن يكون تحت إشراف الطبيب المعالج، وكذلك يجب أن يصطحب المريض معه مرافق لعدم تمكنه من القيادة تحت تأثير الدواء.

المعالجة السلوكية عن طريق التعرض لطبيب الأسنان Exposure therapy

هي طريقة علاج نفسية وتعد من أكثر الطرق المؤثرة في علاج الخوف من طبيب الأسنان، لأنها تتضمن زيارة طبيب الأسنان بصفة تدريجية.

إذ يذهب المريض إلى طبيب الأسنان دون الخضوع للعلاج ثم تتدرج الزيارات للطبيب مع الخضوع لفحص جزئي للأسنان في كل مرة يشعر خلالها المريض بقدرته على التحكم إلى أن تنتهي المعالجة السنية.

نصائح للتغلب على الخوف من طبيب الأسنان ولنجاح المعالجة السلوكية

  • الذهاب للطبيب في الأوقات الأقل ازدحامًا في عيادة الأسنان مثل ساعات الصباح ففيها يكون عدد المرضى أقل، كذلك تكون الضوضاء الناتجة عن استخدام الأدوات أقل.
  • إحضار سماعات الأذن المضادة للضوضاء مع وجود موسيقى للتهدئة.
  • الذهاب للطبيب في صحبة صديق مقرب.
  • ممارسة التنفس العميق، أو أحد طرق اليوجا لتهدئة الأعصاب.
  • الأهم إمكانية الحصول على استراحة في أثناء جلسة العلاج وحرية الاختيار بين تكملة المعالجة السنية في نفس اليوم أو تأجيلها ليوم آخر.
  • إذا كنت لا تستطيع الذهاب لطبيب الأسنان فعليك الذهاب لطبيب نفسي أولًا.

الخوف من طبيب الأسنان واحدة من المشكلات التي تواجه كثير من الناس اليوم، لكن باتباع النصائح المذكورة سيتلاشى هذا الخوف تدريجيًا، وسيصبح الأمر أكثر سهولة.

اقرأ أيضا 

مرارة الفم واللسان 

تجميل الأسنان|الفينيير واللومينير وتقنيات أخرى

تقويم الأسنان أنواعه ومتى نحتاج إليه

حافظ المسافة لأسنان الأطفال
التهاب مفصل الفك | أسبابه وطرق علاجه

The post الخوف من طبيب الأسنان أسبابه وطرق علاجه appeared first on Tamkiin تمكين.

https://tamkiin.com/?p=8274

المشاركات الشائعة